مخطط المغرب الأخضر

يعتبر مخطط المغرب الأخضر، الذي انطلق في أبريل 2008، استراتيجية جد طموحة تهدف إلى أن تجعل من القطاع الفلاحي المغربي رافعة حقيقية للتنمية السوسيواقتصادية للمملكة، عبر تسريع النمو، و تقليص الفقر و تقوية اندماج الفلاحة في الأسواق الوطنية و الدولية.

تتمحور الإستراتيجية حول مقاربة شاملة تغطي مجموع الفاعلين على اختلاف أهدافهم. و ترتكز بالأساس على ركيزتين أساسيتين : الفلاحة العصرية و التضامنية.

يتمثل الهدف المرتبط بالفلاحة العصرية، في تطوير فلاحة ذات أداء عالي، تمتثل لقواعد السوق، بفضل موجة جديدة من الإستثمارات الخاصة، تنتظم حول نماذج جديدة للتجميع المنصف.

أما في ما يخص الفلاحة التضامنية، يتمثل الهدف في تطوير مقاربة موجهة نحو محاربة الفقر، و ذلك برفع الدخل الفلاحي للمستغلين الأكثر هشاشة بشكل اعتباري، خاصة في المناطق النائية.

و تتمحور هذه الإستراتيجية حول 7 أسس هي :

  • جعل القطاع الفلاحي الرافعة الأساسية للنمو خلال العشر إلى الخمس عشر سنة القادمة : الرفع من الناتج الداخلي الخام الفلاحي، خلق مليون و نصف منصب شغل إضافي، تحسين الدخل الفلاحي و الزيادة في قيمة الصادرات الفلاحية;
  • تبني التجميع كنموذج لتنظيم قطاع الفلاحة ( نظام جديد للدعم، ولوج تفضيلي للوعاء العقاري و للتمويل و للامتيازات المهنية، و إنشاء صندوق لضمان الإستثمار) ;
  • تأمين تطوير الفلاحة المغربية في كليتها، دون استثناء ( تطوير فلاحة عصرية ذات قيمة عالية (الركيزة 1) و الدعم التضامني للفلاحات الصغيرة (الركيزة 2)
  • إنعاش الإستثمار الخاص المرفوق بالمساعدة العمومية (تحقيق استثمار سنوي بقيمة 10 مليون درهم حول عرض المغرب الموجه)
  • تبني مقاربة تعاقدية لتنفيذ مخطط المغرب الأخضر (تنفيذ 1500 مشروع ملموس)
  • ضمان استدامة تنمية الفلاحة المغربية (الإدماج في البعد «التغيرات المناخية»على مستوى تصميم المشاريع، تحويل ما يقارب مليون هكتار من الأراضي المنتجة للحبوب نحو زراعة الفواكه التي من شأنها حماية المساحات الزراعية، و دعم استعمال أنظمة الري المقتصدة للماء، ثم دعم تطوير استخدام الطاقات المتجددة)
  • الإستعداد لإصلاح الإطار القطاعي ( سياسة عقارية جديدة، سياسة مائية جديدة، النظام الضريبي، عصرنة السوق الوطنية، المرافقة، التتبع و التقييم).

و تعتبر الأثار المنتظرة من هذه الإستراتيجية، بالأساس :

  • تأثير كبير على النمو والارتقاء بالدخل الفلاحي والزيادة فيه كمحرك لمحاربة الفقر في الوسط القروي، مما يبرر رصد وسائل مالية و مؤسساتية و إدارية مهمة ;
  • الرفع بشكل مهم من قيمة الناتج الداخلي الخام الفلاحي، و الصادرات و الإستثمارات الخاصة;
  • محاربة أكثر فاعلية و على نطاق أوسع للفقر، بالأوساط القروية إسوة بالمدار الحضري المهمش ;
  • تحسين صافي للقدرة الشرائية و لنسبة الجودة / السعر للمستهلك المغربي في السوق الوطنية ;
  • إعادة موازنة نسبة عجز الميزان الغذائي على المدى البعيد، و تأمين أقصى للمبادلات.

على مدى بعض السنوات، رفع المغرب بشكل ملحوظ من الإستثمارات العمومية الموجهة للقطاع الفلاحي، مما أنتج بشكل واضح ارتفاعا في المساحات المزروعة، التي تثير اهتمام العديد من الفاعلين في مجال التنمية الفلاحية.

Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.

الخدمات الالكترونية