مخطط التسريع الصناعي

يعتبر مخطط التسريع الصناعي مقاربة جديدة تنبني على خلق منظومات عالية الأداء، تتوخى إدماج سلاسل القيمة و تقوية العلاقات و الروابط المحلية بين المقاولات الكبرى و المقاولات الصغرى و المتوسطة.

تستفيد الإستراتيجية الصناعية الجديدة، المعروفة باسم مخطط التسريع الصناعي 2014-2020، من الإنجازات التي تحققت كما تحافظ على مسار المهن العالمية للمغرب، مع دمج الشعب الكلاسيكية الأخرة المشكلة للنسيج الصناعي الوطني، كالنسيج و الجلد. تحدد هذه الخطة عشرة إجراءات رئيسية ، مجمعة في ثلاث مجموعات :

  • المجموعة الأولى من التدابير تهدف بالأساس إلى تقليص التجزئة القطاعية و بناءصناعة أكثر تكاملا و اندماجا، يكون منطق اشتغال المنظومة فيها هو المرتكز و الرافعة الأساس. سيتم إذن من خلال هذه الخطة تشجيع خلق منظومات حول مقاولات بمثابة قاطرة و ذلك لخلق دينامية جديدة و علاقة جديدة بين المجموعات الكبرى و المقاولات الصغرى و المتوسطة، في أفق إنشاء نمط خصوبة صناعية متداخلة.
  • المجموعة الثانية من التدابير تتركز حول وضع أليات دعم من أجل تحسين تنافسية المقاولات الصغرى و المتوسطة، و ذلك بتمكينهم من الولوج إلى المستثمرين، و التمويل و الأسواق. و يتضمن النظام المالي الذي يعتبر موضوع برنامج محدد، إنشاء صندوق للتنمية الصناعية، بغلاف مالي يقدر ب 20 مليار درهم.
  • أما المجموعة الثالثة من الإجراءات فتهدف إلى تقوية جذب الإستثمارات المباشرة الأجنبية، من خلال إنشاء فريق ، يتكون من مهنيين في مجال الوساطة و خبراء، مكلفين ب 20 أفق استراتيجي. و بالنظر إلى أن تعاظم البعد الإفريقي للمملكة أصبح اليوم هدفا واضحا، فإن المخطط الصناعي يقترح استغلال هذا البعد من خلال تشجسع الشراكات جنوب جنوب، و العمل من منظور خلق قيمة مشتركة.

هذه الإستراتيجية، التي تمتد على المدة 2014-2020، ينتظر أن تولد نصف مليون منصب شغل في القطاع، مع ارتفاع محسوس لحصة الصناعة في الناتج الداخلي الخام التي يجب أن تنتقل من 14 في المئة إلى 23 في المئة، هذه التغييرات ستتحقق عبر تنويع و توسيع للنسيج الصناعي، إضافة إلى اتصال و ربط أمثل بين المقاولات الكبرى و المقاولات الصغرى و المتوسطة.

أسست هذه الإستراتيجية الجديدة لصندوق استثمار صناعي عمومي (FDI)، بغلاف مالي يبلغ 20 مليار درهم، الذي سيساهم في تمتين و عصرنة و تطوير قدرته على تعويض المنتجات المستوردة. كما ستعمل على مرافقة و تتبع الإنتقال من القطاع الغير مهيكل إلى القطاع المهيكل، و ذلك باتخاذ مجموعة من التدابير المالية و التحفيزات الضريبية.

كما يولي مخطط التسريع الصناعي أهمية كبرى لمجهودات ملائمة و تكييف الكفاءات مع حاجيات المقاولات، و كذلك لعروض الكراء التي تقترحها المناطق الصناعية التي من المنتظر أن تكون سهلة الولوج أمام كل الفاعلين.

كما يهتم المخطط كذلك باستثمار البعد و الإنتماء الإفريقيين للمغرب، الذي يعتبر هدفا مسطرا على أعلى مستوى، و يهدف إلى اعتبار الدول الإفريقية كشركاء مفضلين. و ستتم الإجراءات المتخذة لتحقيق هذه الغاية في إطار الإهتمام الثابت بضرورة خلق القيمة المشتركة.

Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.

الخدمات الالكترونية