الصناعة التقليدية

الصناعة التقليدية

يعد قطاع الصناعة التقليدية نقطة قوة رئيسية و استراتيجية، حيث يلعب دورا هاما على المستويين الإقتصادي و الإجتماعي، وطنيا و إقليميا.

فعلى مستوى جهة الدار البيضاء سطات، يجمع هذا القطاع عددا هاما من الحرفيين العاملين في مجال الصناعة التقليدية الإنتاجية، مساهمين بذلك بشكل كبير في رقم المعاملات الإجمالي الذي يحققه القطاع.

كذلك، يظهر رقم المعاملات الذي تحققه الصناعة التقليدية الفنية ذات المحتوى الثقافي العالي حسب المدن، هيمنة مدينة الدار البيضاء، التي ساهمت لوحدها سنة 2013، ب 23 في المئة من رقم المعاملات الوطني بهذا الصدد

أيضا، بلغت صادرات مدينة الدار البيضاء 34 في المئة من الصادرات الوطنية، لتحقق بذلك زيادة بنسبة 32 في المئة بين عامي 2008 و 2012 .

و في نفس الصدد، تحتل الجهة مكانة هامة في نشاط العديد من القطاعات الحرفية كصناعة المجوهرات و حياكة الملابس و الإكسسوارات، و المصنوعات الخشبية و الفخار و السيراميك، و صناعة الحديد المطاوع و صناعة السلال ..

 

توزيع تعاونيات الصناعة التقليدية حسب الأقاليم برسم سنة 2016

 

قيمة صادرات منتوجات الصناعة التقليدية بالدرهم بين سنتي 2009 و 2016

أكاديمية الفنون التقليدية

أنشئت أكاديمية الفنون التقليدية في 31 أكتوبر 2012، بموجب التعليمات السامية لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، و تعتبر إحدى مكونات مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، كما تعتبر منصة للتميز مخصصة للتكوين رفيع المستوى في مجالات الفنون التقليدية، و مستندة في ذلك على أساس اكتساب المعارف العلمية و تطوير و صقل القدرات و البراعات.

لقد جعل هذا التوجه من أكاديمية الفنون التقليدية مؤسسة فريدة من نوعها على المستوى الوطني و نادرا ما يوجد لها مثيل على المستوى الدولي، و هو الشيء الذي أعطاها الخصائص التالية :

  • فضاء أكاديمي يجمع بين الشروط الفنية و العلمية التي تسمح للحرفيين الكبار (المعلمين) بأن ينقلوا للأجيال الجديدة، بأمانة و نزاهة و صدق، المهن و المهارات التي ورثوها عن أسلافهم. عما تعتبر الأكاديمية أيضا، مكانا تجتمع و تتعايش فيه المهارة اليدوية للحرف و المعارف العلمية و التكنولوجية و التاريخية.
  • فضاء رفيع للبحث العلمي في مجال الفنون التقليدية، و ذلك عبر استكشاف و أرشفة الخصائص الفنية للفن التقليدي و المحافظة عليه ضد أي تشويه أو تغيير.
  • مؤسسة لتكوين الأجيال الجديدة من الحرفيين ذوي الميزات و القدرات اللازمة للإبتكار في هذا المجال، دون المس بالسمات المميزة العميقة التي تزخر بها الصناعة التقليدية المغربية.
  • مؤسسة مرجعية في مجال البحث و الخبرة، و محرك أساسي في ما يخص التواصل مع القطاعات النشطة في الفنون التقليدية، و ذلك من حيث الإنتاج و التأهيل و البحث و ترويج المنتوجات.
  • من خلال العرض التكويني الذي توفره، أكاديمية الفنون التقليدية مدعوة للمساهمة في إثراء و تثمين قطاع الصناعة التقليدية الوطني، ما يجعل منها حلقة أساسية في شبكة الفاعلين الوطنيين و الدوليين المعنيين بالفنون التقليدية و الأنشطة ذات الصلة بها. كما يعبر دورها حدود الإقتصادي ليشمل ما هو ثقافي، وذلك لكونها ستساهم في حفظ و حماية و إنعاش الأوجه الفنية و الثقافية الخاصة بهويتنا المغربية.

مهام الأكاديمية

للأكاديمية مهام عدة من بينها على وجه الخصوص، ضمان :

  • تكوين الحرفيين الكبار (المعلمين) و الأطر العليا، من خلال اكتساب الدراية المهنية و العملية في مختلف حرف الصناعة التقليدية، بما في ذلك الحرف المرتبطة بمجالات فنون المعمار التقليدي، الخشب، المعادن، الجلود و النسيج، وكذلك في مجال الخط .
  • • التكوين المستمر للحرفيين في المجالاة المذكورة أعلاه .
  • • المساعدة التقنية و تقديم الإستشارة لفائدة مقاولات الصناعة التقليدية من حيث الجودة .

الأكاديمية مسؤولة كذلك عن :

  • القيام بأعمال بحثية في مجال الفنون التقليدية من أجل إنعاش و تشجيع الإبداع و الإبتكار.
  • القيام بأعمال خبرة و دراسات تحت طلب المؤسسات العمومية و الخاصة.
  • المحافظة على الحرف و القدرات و المهارات التقليدية ذات الصلة.
  • تطوير علاقات التعاون، و الشراكة و تبادل الخبرات مع كل مؤسسة عمومية كانت أم خاصة، وطنية أو دولية، في مجال الفنون التقليدية.

لمزيد من المعلومات، زوروا الموقع التالي : aat.ac.ma

Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.
Karim Tazi est l’une des figures qui a su s’illustrer dans le secteur du prêt-à-porter au niveau national. Né à Meknès, c’est à Casablanca qu’il se lance dans le milieu de la mode.

الخدمات الالكترونية